مدوناتي

الاثنين، 28 نوفمبر، 2011

علياء المتعرية: أمارس الجنس الآمن وفقدت عذرتي في سن الـ 18

تستمر تداعيات ما قامت به المدونة المصرية، علياء المهدي، بنشر صور عارية لها على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، حيث 


جذبت هذه الخطوة أضواء وسائل الإعلام الأجنبية، وفي الوقت عينه، أحدثت ضجة كبرى في مصر. فبعد أن تزاحم الكثيرون لمشاهدة الصورة في "فيسبوك"، وتجاوز عدد مشاهديها مليون مشاهدة، قفز عدد أنصارها من عدة مئات إلى أكثر من 14 ألف شخص. كما جذبت الصورة وسائل إعلام غربية، صاحبها الكثير من اللغط والسخط في مصر، حيث التقاليد المحافظة.


المرأة بمجتمعنا تعتبر أداة للجنس

وتقيم المهدي، والتي تصف نفسها بأنها "ملحدة"، منذ 5 أشهر مع صديقها المدون كريم عامر، الذي قضى عقوبة السجن 4 أعوام بسجن مشدد الحراسة في 2006، بتهمة اهانة الإسلام، والرئيس المصري السابق، حسني مبارك.

وقد قالت المهدي لـ "سي.إن.إن" انه بعد إزالة صورتي من "فيسبوك" طلب صديق مني نشرها على تويتر، وقبلت لأنني لا أشعر بالحياء كوني امرأة في مجتمع لا تعتبر فيه المرأة سوى أداة للجنس تتعرض للتحرش يوميا، من قبل ذكور لا يفقهون شيئا عن الجنس أو أهمية المرأة.. الصورة تعبير عن كياني، وأرى في الجسد البشري أفضل تمثيل فني.. التقطت الصورة بنفسي باستخدام مؤقت زمني بكاميرتي الشخصية.. الألوان السوداء والحمراء القوية مصدر إلهام لي.

وعرفت عن نفسها بأنها تحب "أن تكون مختلفة وتعشق الحياة والفن والتصوير والتعبير عن مكنوناتها عبر الكتابة أكثر من أي شيء آخر.. لهذا درست الإعلام وتتمنى دخول التلفزيون أيضا لكشف الحقيقة القابعة تحت الأكاذيب في الحياة اليومية.. لا تؤمن بضرورة إنجاب أطفال بعد الزواج.. فالأمر برمته يتعلق بالحب".

وحول ردة فعل والديها "المسلمين" أوضحت: "تحدثت معهما آخر مرة قبل 24 يوما، أنهما يريدان دعمي والتقرب مني تحديدا بعد نشر الصور، لكنهما يتهمان كريم بالهيمنة عليّ"، وأضافت انها "تخلت عن الدراسة بالجامعة الأميركية بالقاهرة حيث كانت تدرس الإعلام قبل عدة أشهر لأن والديها حاولا السيطرة على حياتها بالتهديد بالتوقف عن دفع مصاريف الجامعة".

وحول وصفها الإعلام بالثورية وعدم تواجدها بميدان التحرير قالت: "لا شأن لي بالسياسة شاركت للمرة الأولى باحتجاجات في 27 مايو لإحساسي بالحاجة للمشاركة في إمكانية تغير مستقبل مصر ورفض البقاء صامتة.. أوضحت جليا بأنني لست من حركة 6 أبريل بعد شائعات أطلقها فلول حزب مبارك من الوطني الديموقراطي، في محاولة منهم لاستثمار ردة الفعل على الصورة.. ما أدهشي هو بيان 6 إبريل وتوضحيهم بأن علياء ليست جزءا من الحركة وأنهم لا يقبلون "ملحدين" في صفوفهم.. أين الديموقراطية والليبرالية التي يزعمونها؟.. إنهم يطرحون ما يريد الشعب سماعه لتحقيق طموحاتهم السياسية".

وحول ممارستها للجنس نقول علياء: "معظم المصريين متكتمين حول العلاقة الجنسية ويصفونها بالقذرة، وبالنسبة لي الجنس تعبير عن الاحترام وشغف للحب المتمثل في الجنس لإسعاد الطرفين.. أمارس الجنس الآمن ولا أتناول أقراص منع الحمل لأنني ضد الإجهاض.. فقدت عذريتي في سن 18 عاماً مع رجل يكبرني بـ40 عاماً".


4 التعليقات:

hisham elatar يقول...

شرموطه كبيره طبعا

john يقول...

ربنا يسترها على امتنا يا رب

http://www.learn4book.com/

أميــرة يقول...

إنسانة مريضة ومتناقضة ومليانه عقد
أدعوا ليهآ بس بالشفاءهي و صاحبها كريم .

zakaria lmardi يقول...

لاالله الا الله هده مش مسلمة

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.

بحث هذه المدونة الإلكترونية

الزوار

Copyright Text

اقرأ ايضا

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...